أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / كل أمناء الأحزاب يصرون على تولي ولاية جديدة، أين هو مبدأ التناوب؟

كل أمناء الأحزاب يصرون على تولي ولاية جديدة، أين هو مبدأ التناوب؟

 

 

حسن خليل:

بشكل مثير ، لانجد ولو أمينا واحدا من أمناء الأحزاب المغربية فاجأ مكونات الحزب الذي يقوده معلنا عن وضع حد لمسؤوليته الحزبية فاسحا المجال أمام إسم آخر له المؤهلات التي تؤهله لتولي الأمانة العامة. فكل الأمناء نراهم يعملون”المستحيل” لكي لايبعدهم أي تيار عن كرسي قيادة الحزب. والأكثر من ذلك، هناك بعض أحمناء مجموعة من الأحزاب قضوا بذات المهمة عدة ولايات ،ولازالوا متشبتين بمنصب المسؤولية. فالتغيير الذي يحدث ببعض الأحزاب ، على واجهة الأمانة لاتتحكم فيه المنهجية الديمقراطية ،بقدر ماتتحكم فيه الصراعات والتطاحنات، وعلى الجميع أن يستحضر سيناريو حميد شباط بحزب الإستقلال….اليوم، فكل الأحزاب مطالبة بتجديد هياكلها، لكن، كل الأمناء يستعدون لمواصلة المسؤولية. البداية انطلقت مع إدريس لشكر ، وستتواصل مع نزار بركة ونبيل بنعبد الله ومحمد ساجد استكمال لائحة بقية الأمناء لمهامهم هو أمر وارد بأكبر نسبة ممكنة…ترى، متى تتحقق الديمقراطية الحقة بأحزابنا الوطنية؟.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

حزب الإستقلال…قيادي استقلالي يؤكد:”بعد المؤتمر 18 المقرر خلال أبريل القادم ، ستسند مهام المسؤولية لعدة أسماء جديدة بمختلف مناطق المملكة وذلك خدمة لمصلحة الحزب واستجابة لمطالب مناضليه…

بالرغم من التوافق المسجل مابين قياديي الحزب نزار بركة وحمدي ولد الرشيد فصورة أتباع كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *