أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مجتمع / الأساتذة المتعاقدون، بين مطرقة الإضرابات من أجل تحقيق مطالبهم، وسندان غضب الآباء بسبب تغيباتهم….

الأساتذة المتعاقدون، بين مطرقة الإضرابات من أجل تحقيق مطالبهم، وسندان غضب الآباء بسبب تغيباتهم….

مشهد من إضرابات الأساتذة المتعاقدين

 

حسن خليل:

منذ أن تم إخراج نظام التدريس بالتعاقد ، ازداد الوضع التعليمي أزمات ومشاكل. فازمة التعليم ليست وليدة سنة أو سنتين، بل تعود لاكثر من عقدين من الزمن، وبسبب ذات الأزمة أصبحت المردودية التعليمية عقيمة، ولم يعد تلاميذ المستويات الثانوية قادرون على كتابة رسالة خطية مختصرة. أو طلب خطي بأسلوب سلس ومن دون أخطاء….وحينما تم نهج مسار التعاقد، وجد الأساتذة المتعاقدون أنفسهم وسط دوامة من الشروط، وبسبب ذات الشروط قرروا خوض سلسلة من الإضرابات امتدت لأيام عديدة ….وذلك للمطالبة بمجموعة من المطالب وجدت الوزارة نفسها عاجزة عن تحقيقها في الوقت الحالي، لأسباب عجزت عن تبريرها. ويبقى المطلب الاساسي لذات الأساتذة هو دمجهم في سلك الوظيفة العمومية، وهذا محور الخلاف بينهم وبين وزارة التعليم والحكومة ،سواء الحكومة التي قادها حزب العدالة والتنمية او تلك التي تقودها ثلاثة أحزاب. وفي سياق الإضرابات التي يخوضها الأساتذة المتعاقدون، اشتعلت احتجاجات الآباء والأمهات عن ذات الأساتذة والذين طال غيابهم عن المدارس وأصبح التلاميذ في عطلة مفتوحة ، لايعرف أي أحد متى تنتهي. وفي ظل هذا الوضع، فإن الأساتذة المتعاقدين يكابدون الإحراج من كل الجهات، من جهة ،فإنهم عاقدون العزم على مواصلة الإحتجاجات، ومن جهة ثانية ، فإن إحتجاجاتهم تعني تغيبهم عن أداء مهامهم التعليمية، وهو الأمر الذي يعتبره الآباء قرارات غير منطقية ،لكونها مست بمصالح أبنائهم الذين أصبحوا متوقفين عن الدراسة بسبب إضراب أساتذتهم….

 

عن admin

شاهد أيضاً

جماعة عين تيزغة، إقليم بنسليمان… بعد سنتين من الهدوء… هل عاد الحنين لبعض المستشارين لإشعال فتيل “الفتنة”؟!

  حسن خليل إلى غاية شهر شتنبر تميزت تجربة سنتين من المجلس الجماعي لعين تيزغة بالعمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *