أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / حسنية بنسليمان….أحمد الطرفاوي يؤكد لمحبي الفريق:” إنني من وراء المطالبة بعقد جمع عام لفريق الحسنية لهذه الأسباب

حسنية بنسليمان….أحمد الطرفاوي يؤكد لمحبي الفريق:” إنني من وراء المطالبة بعقد جمع عام لفريق الحسنية لهذه الأسباب

 

حسن خليل:

توصلت صباح يوم الإثنين 28 مارس 2022 بمكالمة هاتفية من المدرب المساعد لفريق حسنية بنسليمان أحمد الطرفاوي ، ومن خلال هذه المكالمة أكد لي أنه يريد عبر الإعلام أن يوضح مجموعة من المعطيات المرتبطة بالجمع العام الجديد لفريق الحسنية ، وهكذا تحدث لنا قائلا:” أخبر كل محبي فريق حسنية بنسليمان والرأي العام بمدينة بنسليمان ومختلف المسؤولين، أنه لولا تضحياتي الشخصية وتضحيات شخص آخر غيور عن فريق الحسنية (صلاح فقري)، لما واصل فريق الحسنية نشاطه الكروي خلال الأيام الأخيرة، فتضحياتنا كانت على كل الواجهات ، منها إقناع اللاعبين بمواصلة اللعب لفريق الحسنية في جو يطبعه حس التضحية من أجل أن لايصاب هذا الفريق العريق بالشتات، والتضحيات الأخرى التي نقدمها هي مادية كذلك، واليوم الإثنين (نتواجد بمدينة تازة لخوض مباراة برسم منافسات بطولة الهواة، ولولا تضحياتنا لما تنقل الفريق لمدينة تازة، وانني أشكر كذلك اللاعبون الذين واصلوا تضحياتهم مع فريق الحسنية إلى حدود الآن…..). وبخصوص الإستعداد لعقد جمع عام جديد لفريق حسنية بنسليمان، تحدث أحمد الطرفاوي قائلا:” خلال الأيام القليلة الأخيرة ، فكرت بمعية الأخ صلاح فقري أن نضفي على تسيير فريق حسنية بنسليمان صفة الشرعية والقانونية، وذلك بعيدا عن كل الأسماء التي ارتبطت بتسيير فريق حسنية بنسليمان، إننا اخترنا أسماء جديدة غير منسقة مع أي مسير سابق لفريق الحسنية، لكون الأمر الذي يهمنا هو مصلحة فريق الحسنية ، وليست المصالح الخاصة والذاتية، ولهذا السبب، وضعنا إخبارا بعقد الجمع العام لفريق حسنية بنسليمان، وفي ذات الأخبار تحديد تاريخ جديد لعقد الجمع لفريق الحسنية ، والذي حددنا له يوم الخميس القادم 31 مارس 2022. إن الباب مفتوح في وجه الكفاءات النظيفة، والمؤهلة لدعم الفريق، ومرة أخرى أؤكد أننا غير منسقين مع إي مسير بفريق الحسنية….”.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

 بإقليم بنسليمان، انطلاق الحملة الإنتخابية الخاصة بالمقعد الإنتخابي الشاغر بالبرلمان… المرشحون حائرون بسبب كثرة الوعود!!!!

حسن خليل  بدائرة بنسليمان، انطلقت الحملة الإنتخابية الخاصة بالإنتخابات البرلمانية الجزئية المقرر إجراؤها يوم 23 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *