أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / فرحنا لتأهل منتخبنا الوطني، ولكن ، لازلنا غير مرتاحين للعديد من المشاكل المرتبطة به وبجامعة كرة القدم

فرحنا لتأهل منتخبنا الوطني، ولكن ، لازلنا غير مرتاحين للعديد من المشاكل المرتبطة به وبجامعة كرة القدم

التأهل لنهائيات كأس العالم هو مصدر اعتزاز كل المغاربة.ولكن!!!!

 

حسن خليل:

أرسل تأهل المنتخب المغربي شذرات الفرح في مشاعر كل المغاربة، هذا أمر لايناقش، لكون المنتخب الوطني يمثل بلدنا الذي نعتز به ونطمح دوما أن يكون حاضرا في كل التظاهرات القارية والعالمية بصورة مشرفة، لكون القطاع الرياضي هو صورة تعكس للعالم مجموعة من الرسائل المعبرة التي تخدم التنمية والتطور ومختلف المميزات الطبيعية والتاريخية والسياسية .

ومن هذه النقط بالذات، لانريد أن يكون منتخبنا الوطني في محطة كأس العالم بقطر 2022 بمثابة ذلك “الحائط القصير”والذي يسهل على منافسيه تجاوزه بسهولة.

إن المغاربة يطمحون أن يكون منتخبنا الوطني خير سفير لبلده والقارة الإفريقية ومنطقة شمال إفريقيا.. ويطمح المغاربة كذلك أن يبصم منتخبنا الوطني إنجازات تاريخية جديدة على غرار ماتم تسجيله لنهائيات كأس العالم بمكسيكو 86، حيث تأهل للدور الثاني من تلك المنافسات.

اليوم، وجب أن نرى مرتكزات منتخبنا الوطني بعيدا عن العاطفة، فهو منتخب في حاجة لترميم صفوفه بشكل متراص وقوي، وهذا الأمر يفرض إبعاد مجموعة من اللاعبين الذين أبانوا عن محدودية تقنياتهم وعطائهم الكروي، مع الاحتفاظ فقط بلاعبين استحقوا الإنضمام لصفوف المنتخب الوطني ، وعددهم لايتجاوز خمسة لاعبين، من هنا ،فمنتخبنا الوطني في حاجة على الاقل إلى أربعة لاعبين لهم الوزن التقني والكروي لحمل قميص الوطني في نهائيات كأس العالم.

أما الحديث عن جامعة كرة القدم، فلايجب أن يكون هذا التأهل بمثابة الشجرة التي تخفي غابة مشاكل الجامعة، وهي متعددة ، وتشمل مسار المنتخبات الوطنية التي واكبها الفشل، ومسار التكوين ومسار انتدابات الأطر غير المؤهلين للإنضمام للإدارة التقنية و.و.و.و.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

 بعد الأداء المتواضع للمنتخب الوطني أمام منتخب موريتانيا… الركراكي ينتقد أداء اللاعبين ونسي نفسه!!!

الراكراكي مطالب بتصحيح أخطائه قبل فوات الأوان… حسن خليل لحد الساعة لازال الجمهور المغربي مسايرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *