أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / عبدالله القادري ابن منطقة أولاد حريز ببرشيد…من كولونيل بصفوف الجيش الملكي إلى مسؤول حزبي

عبدالله القادري ابن منطقة أولاد حريز ببرشيد…من كولونيل بصفوف الجيش الملكي إلى مسؤول حزبي

الراحل عبدالله القادري

حسن خليل:

إن النبش في مختلف الخطوات التي بصمت حياة عبدالله القادري الحريزي الأصل (من أبناء أولاد حريز ببرشيد)، تقتضي التوقف عند إشارات كبرى. فوالده سهر على العناية بدراسته في فترة الحماية الفرنسية، وهو خريج مدرسة مختصة في التكوين التجاري والهندسي، واغلب تلامذتها حينذاك فرنسيون .هذا التكوين مكنه مع فجر الإستقلال من ولوج المؤسسة العسكرية المغربية ، والتي وصل بها إلى مسؤولية كبرى(درجة كولونيل) وكان حينذاك مسؤولا وطنيا عن العتاد العسكري .وهو مسؤول عسكري عاش أصعب محطة في حياته، وذلك خلال انقلاب الصخيرات 1971. حيث دعاه الإنقلابيون إلى المشاركة في هذا الإنقلاب ضد الملك الراحل الحسن الثاني ، لكنه رفض. وعاش بسبب ذات اللقاء مع الإنقلابيين محنة كبيرة ، حيث تم اتهامه في البداية انه ضمن الذين خططوا لذات الإنقلاب، وتم سجنه لمدة خمسة شهور، لكن، برزت الحقيقة فيما بعد وتم إطلاق سراحه.بعد الإنتهاء من مسارمهنته بصفوف الجيش الملكي، اهتم بعالم السياسية، وكانت أهم محطة سياسية له ، إنشاء حزب سياسي ، حمل إسم “الحزب الوطني الديمقراطي” وذلك سنة 1982، وذلك رفقة العديد من الأسماء الوازنة حينذاك، من بينهم ابن الجديدة ، أرسلان الجديدي. وانحدار هذان الإسمين من البادية جعل خصومهم السياسيين ينعتون حزب “الوطني الديمقراطي” بحزب” لعروبية”. وهذه التسمية كانت حافزا حقيقيا لمكونات ذات الحزب بالدفاع عن العالم القروي، خاصة وأن البادية في بداية الثمانينات كانت تفتقر للعديد من المقومات، من ماء وكهرباء وطرق معبدة ومسالك طرقية….ومن هنا اتصبت مطالب الحزب الوطني الديمقراطي على النهوض بالعالم القروي، وخصصوا هذه المطالب بمذكرة خاصة تم بعثها للملك الراحل الحسن الثاني. ومن هنا انطلقت البرامج الوطنية التي خدمت العالم القروي على الصعيد الوطني ، إلا نالت البادية بالمغرب عدة مكاسب همت مختلف التجهيزات العصرية والضرورية. وعبدالله القادري بالرغم من ثقافته العربية المحدودة ، كان صاحب مواقف ثابتة، وهو غير مهادن في عدة مواقف. وعلى واجهة مسار المحطات الإنتخابية فهو تقلد عدة مهام، منها ، رياسته لبلدية برشيد وحقق في ذات الفترة مكتسبات عديدة لهذه المنطقة، وتقلد مهمة برلماني خلال ولايات عديدة، وتراس جهة الشاوية ورديغة التي كان مقرها بمدينة سطات. قبل حوالي ست سنوات من وفاته اعتزل عالم السياسة واستقر بضيعته بمدينة برشيد والتي كانت مفتوحة في وجه كل الفعاليات على اختلاف مشاربها. كان عبدالله القادري ، ذات الرجل المتواضع والمعتز بمنطقة الشاوية على وجه الخصوص. توفي يوم 24 دجنبر 2019 ، وذلك عن سن 82 سنة.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

بدائرة بنسليمان…يومه الثلاثاء سيتم التصويت على من سيملأ المقعد البرلماني الشاغر (رقم1)… وإن التنبؤ بالمرشح الفائز يبقى أمرا صعبا…

حسن خليل  بدائرة بنسليمان وبرسم انتخابات برلمانية جزئية ، سيتم يومه الثلاثاء 23 أبريل التصويت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *