أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / لماذا لم يجعل وزير التعليم ملف إصلاح التعليم من بين أولويات برنامج الوازرة التي يقودها؟

لماذا لم يجعل وزير التعليم ملف إصلاح التعليم من بين أولويات برنامج الوازرة التي يقودها؟

لتحقيق سبل ناجعة للرفع من المستوى التعليمي لابد من توفير عدة شروط ومطالب….

 

حسن خليل:

هناك سؤال منطقي وجوهري يطرح نفسه: هل أصبح ملف إصلاح التعليم مستعصيا على كل المكونات ووزارة التعليم بشكل خاص؟. وطرح هذا السؤال يأتي بعدما وجدت كل الحكومات السابقة وعلى امتداد أكثر من عقدين من الزمن نفسها عاجزة عن إيجاد حلول وصيغ لهذا الملف الشائك.فكثرت النقاشات والندوات والإقتراحات، لكن لاشيء تم تنزيله على أرض الواقع ولازال واقع التعليم ببلادنا يسير من سيء إلى أسوأ. وتبقى إشكاليته العويصة تتجلى في تواضع المستوى التعليمي لأبنائنا وبناتنا بكل المستويات التعليمية وبشكل مخجل (مع استثناءات قليلة). فكيف لانخجل من أنفسنا ، وتلاميذتنا عاجزون عن كتابة طلب خطي من ثلاثة أسطر ومن دون أخطاء ؟….وكيف لانخجل وتلاميذتنا اصبح مستعصيا عليهم فهم القواعد اللغوية والتعبير بشكل سليم لما يتم تدريسه لهم؟. هناك من يحمل المسؤولية لرجال التعليم، وهذا تعتيم عن الحقيقة. فالمسؤولية ملقاة على عاتق من يتحكمون في وزارة التعليم والحكومات. فسبل إصلاح التعليم واضحة، منها توفير المؤسسات التعليمية بالشكل المريح الذي يجعل القسم التعليمي لايتجاوز 25تلميذا. وحذف المواد الثانوية التي لاتشكل إلا ضياع للزمن الدراسي والمدرسي. والاعتماد على مناهج دراسية ناجعة كما كان التعليم أيام زمان، من الحرف إلى الكلمة إلى الجملة…وهناك حلول وحلول ، ولكن ، لاأحد يريد الإعتماد عليها….من هنا، فضل وزير التعليم الحالي الحديث عن المشاكل وتغييب الحلول، لكونه يرى بأن الحلول تتطلب عدة شروط ومعايير وهو ليس بوسعه توفيرها….ومن هنا نؤكد أن إصلاح التعليم لايتم بالوعود والنقاشات ،بل هو برنامج يقتضي تنزيله على أرض الواقع وفق واقع بلادنا والتطور التعليمي العصري الناجع…..

عن admin

شاهد أيضاً

يوميات الإنتخابات البرلمانية الجزئية بإقليم بنسليمان…كل المرشحين لايتحدثون عن برنامجهم الإنتخابي ويمنحون كل الإهتمام لعدد الأصوات!!!!

حسن خليل من خلال أجواء الحملة الإنتخابية المرتبطة بالإنتخابات البرلمانية الجزئية لدائرة بنسليمان المقررة يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *