أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / امبارك المسكيني محامي سعيد الزايدي يدلي بتصريح إعلامي للصحافة في شأن حيثيات ذات المتابعة القضائية مؤكدا أن هناك معطيات”مفبركة”

امبارك المسكيني محامي سعيد الزايدي يدلي بتصريح إعلامي للصحافة في شأن حيثيات ذات المتابعة القضائية مؤكدا أن هناك معطيات”مفبركة”

 

الأستاذ المسكيني خلال تصريحه لممثلي الإعلام في شأن الملف المتابع في شأنه سعيد الزايدي

 

حسن خليل

إيمانا منا بالرأي والرأي الآخر، سبق لنا أن تحدثنا عن رأي الأستاذ زهراش محامي كريم بوطيب، في شأن ملف اعتقال سعيد الزايدي ، اليوم ، نمنح الفرصة لمحامي سعيد الزايدي لكي يدلي برأيه في هذا الملف ، وهكذا ولأول مرة يخرج امبارك المسكيني محامي سعيد الزايدي بتصريح إعلامي لرجال الصحافة، وذلك عقب انتهاء جلسة يوم الخميس 3 فبراير 2022 والتي لم يتم استكمال فقراتها إلا في حدود التاسعة ليلا. والتصريح الإعلامي للأستاذ المسكيني الذي نتوفر على نسخة منه صوتا وصورة، تضمن معطيات كانت تصب في مضمونها العام بأن سعيد الزايدي كان ضحية “خطة” للإطاحة به ، وحمل المسؤولية لحساسية سياسية التي من المؤكد أنها كانت وراء ذلك، وهكذا تحدث المحامي المسكيني قائلا:” إن جلسة اليوم كما تابعها رجال الإعلام أبرزت مجموعة من الحقائق التي تؤكد براءة سعيد الزايدي من المنسوب إليه، وفي مقدمة هذه الحقائق ، أن الشريط المرتبط بعملية تصويره لحظة إلتقائه بالشخص الذي يتهمه بالإبتزاز، لم يكن صوتا وصورة، بل كان صورة فقط، من جهة أخرى، أتساءل في هذه النقطة بالذات، هل تم الترخيص لتصوير هذا الشريط من طرف الوكيل العام ؟.

من جهة ثالثة، فالظرف الذي تسلمه سعيد الزايدي كان مغلقا ، وهو ما يؤكد أنه لم يكن على على علم بمحتواه، من جهة رابعة ، فالشخص الذي سلمه الظرف كان يتظاهر بالمرض وهو يستعين بعكاز، لكن بمجرد توديع الزايدي بعدما سلمه الظرف ،أصبح في حالة صحية جيدة، وهذا يعكس أجواء نسج “مسرحية” لهذا الملف….”.

في الأخير ،أكد المحامي المسكيني أنه يطالب بالبراءة لموكله، مؤكدا أن ماتعرض له هو كان بمثابة خطة للإطاحة به…”.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

حزب الإستقلال…قيادي استقلالي يؤكد:”بعد المؤتمر 18 المقرر خلال أبريل القادم ، ستسند مهام المسؤولية لعدة أسماء جديدة بمختلف مناطق المملكة وذلك خدمة لمصلحة الحزب واستجابة لمطالب مناضليه…

بالرغم من التوافق المسجل مابين قياديي الحزب نزار بركة وحمدي ولد الرشيد فصورة أتباع كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *