أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مجتمع / الشراط، بنسليمان ..في أول خرجة إعلامية للرئيس الجديد:” لي من التجربة والمؤهلات ما يؤهلني لتحقيق مكتسبات كبيرة للساكنة

الشراط، بنسليمان ..في أول خرجة إعلامية للرئيس الجديد:” لي من التجربة والمؤهلات ما يؤهلني لتحقيق مكتسبات كبيرة للساكنة

 

جلال عبدالكبير الرئيس الحالي لجماعة الشراط

 

حسن خليل:

في أول خرجة إعلامية لجلال عبدالكبير الرئيس الجديد لجماعة الشراط، تحدث لنا عن عدة نقط مرتبطة بتجربته الكبيرة في تسيير ذات الجماعة كنائب للرئيس ، وعنصر ذو ديناميكية كبيرة لترات جماعة الشراط خلال 24 سنة. وفي هذا السياق قال:” إن إجماع الأغلبية الساحقة على منحي منصب رئاسة الجماعة تم بشكل شفاف ونزيه، وتم ذلك وفق اهداف رسمناها بشكل جماعي ، والمتمثلة في خدمة ساكنة الشراط ومختلف متطلباتها، وإن هذا الإجماع، تم بالتأكيد وفق قناعة مكونات مجلسنا هذا، والتي هي متأكدة من اجتهاداتي وتضحياتي ومؤهلاتي ذات التوجه المتعددة، منها المستوى التعليمي المشرف الذي أتوفر عليه. فتجربتي بجماعة الشراط تشهد على بصمات فعالة وايجابية ،سواء في عهد الراحل أحمد الزايدي او في عهد ابنه سعيد. ففي عهد أحمد الزايدي كنت رجل تواصل دائم مع كل شرائح ساكنة جماعة الشراط، من خلال تجميع مطالبهم وحسن التواصل معهم ،لغاية طرح ذات المطالب أمام المجلس الجماعي في اجتماعات فرعية أو رسمية، وخلال تجربتي بهذه الجماعة إبان رئاسة سعيد الزايدي ،فإنتي كنت في الواجهة ، من خلال ترأسي لمختلف الدورات، وإن المحاضر تشهد على ذلك، وكنت دائم التواجد في مختلف الإجتماعات ،سواء بعمالة بنسليمان أو مع مختلف المصالح الخارجية، وذلك بصفة تمثيل جماعة الشراط.فمن هنا يتبين أن تجربتي هذه منحتني ما يكفي من حنكة لتولي مسؤولية رئاسة جماعة الشراط، وانني بدعم من كل أطر هذه الجماعة وبدعم من كل أعضاء المجلس الجماعي للشراط ستنجح في مهامنا وبكل تميز، وانني واثق من هذه الأمور”. وبخصوص ، مستقبل جماعة الشراط في خضم هذا التحول الجديد، تحدث الرئيس جلال عبدالكبير قائلا:” إننا أبناء هذه الجماعة ، وإننا على علم وثيق بكل خصوصياتها وحاجياتها. مطالبها ومشاكلها كذلك، لذا، فإننا بصدد وضع برنامج عمل لتحقيق عدة مطالب ظلت الساكنة تطمح لتحقيقها، وهي مرتبطة بعدة مشاريع. واننا سنطرق كل الأبواب وذلك بأمل تحقيق هذه المطالب، وهذه الأبواب مرتبطة بالتأكيد بمختلف المسؤولين سواء على المستوى الاقليمي أو المركزي.” وفي سياق بعض الإنتقادات التي توجه للمجلس الحالي ، كان للرئيس جلال تدخل في شأن ذلك ، وهكذا قال:” إن تحمل المسؤولية تقتضي الحزم ، وتقتضي تصنيف الخصوم والمساندين، فنحن كمجلس على وعي تام ، بالجهة التي هي في دعمنا وفي مساندتنا، وعلى بينة تامة كذلك من الجهة التي لن تحب لنا النجاح، ولهؤلاء اقول:” إن العود اللي كيتحكر كيعمي”.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

جماعة عين تيزغة، إقليم بنسليمان… بعد سنتين من الهدوء… هل عاد الحنين لبعض المستشارين لإشعال فتيل “الفتنة”؟!

  حسن خليل إلى غاية شهر شتنبر تميزت تجربة سنتين من المجلس الجماعي لعين تيزغة بالعمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *