أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مجتمع / مدينة بنسليمان، عاصمة إقليم أحدث سنة 1977، لكنها لا تزال مثقلة بسوء تنظيم شوارعها وأزقتها المتسمة بالعشوائية والفوضى….

مدينة بنسليمان، عاصمة إقليم أحدث سنة 1977، لكنها لا تزال مثقلة بسوء تنظيم شوارعها وأزقتها المتسمة بالعشوائية والفوضى….

مدخل المدينة وشارعها الرئيسي لايعكسان حقيقة واقعها الحقيقي

 

حسن خليل:

من يزور مدينة بنسليمان لأول مرة ينبهر لجمالية مداخيلها من كل الجهات، من شارع فسيح واخضرار جذاب وجو هادىء….ولكن، ذلك ينطبق عليه النقل المغربي القائل : يالمزوق من برا آش حالك من الداخل؟”.

بالفعل، ماإن يواصل الزائر اكتشافه لواقع مدينة بنسليمان ينبهر لمعطيات تعكس صورته الأولى بشكل مفعم بالسلبيات….وهكذا، يصطدم برؤية الشوارع مكتضة بالسيارات المركونة من الجهتين، ويصطدم بالباعة المنتقلين المكتضيدين بكل الأزقة والشوارع، ويصطدم بمحلات الصباغة والحدادة المنتشرة أينما حل الزائر وارتحل… ويصطدم بالحدائق العارية والغير المحروسة والتي أصبحت مرتعا للمواشي والبغال والحمير المنتشرة بكل أزقة المدينة ….وهناك ،يستدعي هذا الواقع المثير طرح التساؤل التالي: هذا الواقع المتعفن لمدينة “جميلة المظهر” من يتحمل مسؤوليته؟.

إن المسؤولية بالتأكيد هي على عاتق المجالس البلدية المتعاقبة على تسيير هذه المدينة، ووصل الإهمال أقصى درجاته في عهد محمد جديرة وأتباعه، خلال ومنذ الولاية السابقة بشكل خاص. فهم لايحملون هموم هذه المدينة ولاتمميتها ولتجمالتها ولامطالب ساكنتها….ويبقى الأهم ، مرتكزا على المستثمرين وأصحاب المشاريع ، وكيفية التفاوض معهم…..وهناك نصيب من المسؤولية للمجتمع المدني، والذي لايقوم بدوره على الوجه الأكمل، بحيث ،الكل يتفرج على على الواقع المقرف، خاصة الجمعيات والتي تظل النسبة الساحقة منها تستشعر الغضب ، بسبب التصنيف الغير العادل الذي طبقه المجلس الجماعي في حقها، حيث تم دعم الأصدقاء والأحباب والمساندين ل”ألوان انتخابية” معروفة. إنها صورة تبعث على الأسف والحسرة ، تلك التي أصبحت على مدينة بنسليمان، والتي لاتستحق هذا التشوه التي لحق بها.

فمتى تصبح مدينة بنسليمان، ذات صبغة حضارية وحضرية، ويتم تنظيم كل هيكلها بشكل عصري. من خلال خلق أسواق نموذجية عصرية، وحدائق ذات جمالية حقيقية وبمواصفات نموذجية، وتنظيم حقيقي لشوارع المدينة وازقتها بما يلزم من جدية وصرامة كذلك؟.

الخيول والبغال تقتات من ربيع الحدائق ،من المسؤول؟

عن admin

شاهد أيضاً

جماعة عين تيزغة، إقليم بنسليمان… بعد سنتين من الهدوء… هل عاد الحنين لبعض المستشارين لإشعال فتيل “الفتنة”؟!

  حسن خليل إلى غاية شهر شتنبر تميزت تجربة سنتين من المجلس الجماعي لعين تيزغة بالعمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *