أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / حزب التقدم والإشتراكية أصبح يعاني من التنظيم المهيكل ، وسيتخذ من المنتخبين ذرعا لمؤتمره القادم !!!

حزب التقدم والإشتراكية أصبح يعاني من التنظيم المهيكل ، وسيتخذ من المنتخبين ذرعا لمؤتمره القادم !!!

نبيل بنعبد الله في صورة مع منتخبي إقليم بنسليمان، وفي هذه الصورة يتوسط فاطمة الزهراء لكرد رئيسة جماعة لفضالات ومحمد الحراثي النائب الأول بذات الجماعة…فأين هم مسؤولو التنظيم بذات الإقليم؟!.

 

حسن خليل:

ليس حزب التقدم والإشتراكية وحده الذي أصبح يعاني من غياب التنظيمات الحزبية المهيكلة، بل إن النسبة الساحقة من الأحزاب ببلادنا تحولت ل”وكالات” إنتخابية. لاتنشط أعمالها وحركياتها إلا خلال فترة الإنتخابات أو المؤتمرات الوطنية بشكل خاص. نعم، هناك بعض التنظيمات التي تحافظ على. المقرات والمسؤولين، ولكنها لاتشكل في النسبة العامة للتظيمات الغير المهيكلة إلا 20بالمائة. فاين هو مخطط تأطير المواطنين، وتأطير مختلف القطاعات ؟. وأين هي الوعود بالدفاع عن مطالب الفلاح والموظف والعامل والعاطل والمرأة والشباب….؟. إنه التراجع المهول للعمل الحزبي ببلادنا. وهذا التراجع يعود، للإنتخابات بشكل خاص ولظاهرة تعيينات مسؤولين حزبيين غير منتمين للحزب، وهم وافدون من أحزاب أخرى مثقلين بمشاكل متعددة. في هذا السياق، وجد حزب التقدم والإشتراكية نفسه حاليا مضطرا للإعتماد على المنتخبين الفائزين بإسم حزب الكتاب خلال الإنتخابات الأخيرة بشكل خاص. وهكذا، كثف نبيل بنعبد الله من الإجتماعات مع منتخبي الحزب بمختلف الأقاليم والجهات، والغاية من هذه الإجتماعات هو التحضير للمؤتمر الوطني القادم المزمع تنظيمه خلال صيف السنة الجارية. و”خطة” الإعتماد على المنتخبين هي مسلك سهل ، يتضمن لنبيل بنعبد الله ولاية أخرى، لكون المنتخب لاتهمه الصراعات والمشاكل، وبما أنه مرتبط بإسم نبيل بنعبد الله فلايمانع في التصويت عليه.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

بدائرة بنسليمان…يومه الثلاثاء سيتم التصويت على من سيملأ المقعد البرلماني الشاغر (رقم1)… وإن التنبؤ بالمرشح الفائز يبقى أمرا صعبا…

حسن خليل  بدائرة بنسليمان وبرسم انتخابات برلمانية جزئية ، سيتم يومه الثلاثاء 23 أبريل التصويت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *