أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مجتمع / المحكمة الإبتدائية بالمحمدية …حفل تكريمي بحضور الجسم القضائي والإعلامي فقط….إنها مضامين رسالة بليغة….

المحكمة الإبتدائية بالمحمدية …حفل تكريمي بحضور الجسم القضائي والإعلامي فقط….إنها مضامين رسالة بليغة….

 

 

 

الأستاذ خلقي رئيس محكمة المحمدية يسلم هدية تقديرية للأستاذ رزقي

 

حسن خليل:

بدعوة كريمة من الأستاذ محمد العلام كنت ضمن ممثلي الإعلام الذين حضروا للحفل التكريمي الذي نظمته مكونات المحكمة الإبتدائية بالمحمدية بتأطير من رئيسها الأستاذ خالد خلقي . وبغض النظر عن التغطية الإعلامية وماتضمنته من فقرات وحضور وهدايا، وجدت نفسي منبهرا اتجاه مجموعة من الملاحظات الوجيهة والتي تستحق كل الإشادة المستحقة، وإنني أجملها في النقط التالية:

1_ الحضور جمع بين الجسم القضائي والإعلامي فقط…

خلال الحفل التكريمي الذي احتضنته المحكمة الإبتدائية بالمحمدية عشية يوم الجمعة 24 يونيو 2022 ، كان كل الحاضرين موزعين بين المنتسبين للقضاء والإعلام، وهو توجه سليم مائة بالمائة وساهم بشكل فعال في حسن التنظيم، وكان في نفس الوقت بمثابة رسالة بليغة تتضمن عدة إشارات هادفة، منها أن القضاء يواصل الحفاظ على حرمته الشريفة والنزيهة والعادلة….

2_ الأستاذ خالد خلقي كان واحدا من المميزين في الحفل التكريمي….

خلال ذات الحفل التكريمي أبان الأستاذ خالد خلقي أنه ذو مؤهلات متعددة المميزات، فبعد الجانب المهني والأخلاقي ،أبان أن له تكوينا أدبيا ولغويا رفيع المستوى. فمن خلال الكلمة المركزة التي قام بتهييئها في ذات الحفل تطرق للمسار المهني للأسماء الثلاثة التي تم تكريمها(الأستاذ العلام والأستاذ رزقي والأستاذ خضروب) ومنح لكل إسم ورقة خاصة به ، من بداية المسار المهني إلى الوضعية المهنية الحالية، وهذا نهج يتطلب بالتأكيد بحثا واجتهادا، وعلى ذات النهج كان الأستاذ خلقي موفقا في هذا التقديم الذي استحسنه كل الحضور ومنحه تصفيقات حارة…..

3_ حفل تكريمي كان مميزا بتنظيم في غاية الإتقان…..

من حضر ذلك الحفل التكريمي ينبهر للنهج التنظيمي الذي ميزه، وبالتأكيد أن الإستعداد القبلي كان حاضرا وباحترافية كبيرة. وكان عزالدين الخطابي مقدم فقرات الحفل التكريمي ذو احترافية كبيرة ، حيث واكب كل فقرات الحفل بعبارات رقيقة وبأسلوب سلس وبتراتبية تستحق التنويه …إنه إعلامي مميز وسط الجسم القضائي للمحكمة الإبتدائية للمحمدية.

4_ الأستاذ العلام تميزه دائما بساطة شخصيته….

من يعرف الأستاذ العلام عن قرب يجد فيه ذلك الشخص الذي يحب البساطة في كل شيء ، وكيف لا وهو متعهد مع نفسه بأن يظل مدافعا عن ذوي الحقوق وبالخصوص من شرائح المستضعفين والبسطاء….فخلال الحفل التكريمي كانت كل مكونات محكمة المحمدية تتبادل معه التحايا والتهنئة ….إنها صورة تعبر عن تقدير متبادل….

رجال الإعلام أدوا مهمتهم بنظام كبير

 أسماء وازنة من سلك القضاء سجلت حضورها بذات الحفل التكريمي

عن admin

شاهد أيضاً

جماعة عين تيزغة، إقليم بنسليمان… بعد سنتين من الهدوء… هل عاد الحنين لبعض المستشارين لإشعال فتيل “الفتنة”؟!

  حسن خليل إلى غاية شهر شتنبر تميزت تجربة سنتين من المجلس الجماعي لعين تيزغة بالعمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *